هل أُنجزت رواتب موظفي القطاع العام؟

0

أعلن موظفو مديرية الصرفيات في وزارة المال، أنه نظراً لحساسية الموضوع نصدر هذا البيان التوضيحي لإخواننا الموظفين والمتقاعدين من مدنيين وعسكريين: “تحملنا المسؤولية كما وعدنا وانجزنا الرواتب والمعاشات التقاعدية والمساعدة الاجتماعية للجميع، وذلك بعد بذل جهد استثنائي من جميع الموظفين المعنيين ومديرية الخزينة سوف تحولها بدورها الى الحسابات المصرفية خلال الايام المقبلة”.

واضافوا في بيان: “ان التأخير الذي حصل خارج عن ارادتنا ويتحمله فقط من استمر ويستمر في تجاهل مشاكل ومعاناة الموظفين ولا يسعى الى ايجاد أية حلول ولو بسيطة وآنية”.

وأوضح الموظفون: “إن العودة الى العمل في الايام الماضية لم تكن نتيجة ضغوط، انما بدافع من ضميرنا وايماننا منا بعدم الوقوف في مواجهة شركائنا بالمعاناة، نعني الموظفين والمتقاعدين من مدنيين وعسكريين الذين نحن واهلنا جزء منهم”.

تابع البيان: “لكن البعض للأسف سارع الى انتقاد زملائهم ولم يلفتوا الى معاناتهم ولم يسألوا كيف كانت تصرف الرواتب والمعاشات التقاعدية في فترة الاقفال بسبب كورونا وغيرها من الفترات الصعبة”.

وأردف الموظفون: “لهؤلاء، نقول ان كنتم تستطيعون الحضور الى العمل بين 3 الى 4 ايام عمل في الاسبوع شهرياً، على مدار السنة، فنحن نرحب بكم وعلى استعداد لتسهيل الاجراءات اللازمة لانضمامكم الينا حتى لو بشكل موقت الى حين انتهاء الأزمة”.

كما لفتوا الى اننا “لم نتقاض او نستفيد من اية تقديمات خاصة بل على العكس ان ادارتنا لم تتحمل معنا الكلفة الباهظة لتنقلنا الى العمل والتي تحملناها من جيبنا الخاص لغاية تاريخه وكانت هي المطلب الوحيد في الاشهر الماضية ولم نحصل عليه”.

وختم البيان: “الهدف الاساسي من هذا البيان التوضيح مجدداً ان عملية صرف الرواتب ومعاشات التقاعد والمساعدة الاجتماعية تبدأ من اول الشهر وهذا ما لا يلتفت اليه البعض وبالتالي وبسبب الاقفال القسري الذي فرضته علينا الظروف فأننا غير مسؤولين في أي شكل من الاشكال عن عدم صرف المساعدة الاجتماعية عن شهري أيار وحزيران والرواتب والمعاشات التقاعدية التي ستستحق خلال شهر تموز في حال عدم ايجاد الحلول الناجعة قبل تاريخ 4/7/2022. ونترك للمسؤولين مشاركتنا تحمل المسؤولية، ونعتذر عن عدم القدرة على الاستمرار”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here