هل فعلاً تراجعت أسعار السلع؟

0

رغم التأكيدات بأن اسعار السلع الاستهلاكية تراجعت يبدو ان المواطنين غير ممنونين، والغالبية لا تزال تراقب وتترقّب مزيدا من الانخفاض قد يتجلّى نهاية الاسبوع او مطلع الاسبوع المقبل تماشيا مع تراجع اسعار الدولار. وفي المقلب الاخر، يحاذر التجار مجاراة هبوط اسعار الدولار مقابل الليرة الذي سجل تراجعا بنحو 9 الاف ليرة في خلال ايام فقط. فمن جهة، لسان حالهم يقول انهم اشتروا الدولار على سعر 34 و 35 الفا لذا لا يمكنهم خفض اسعار السلع فورا، ومن جهة أخرى ينتظرون استقرارا ماليا على مدة زمنية محدّدة قبل اللحاق بتراجع الاسعار.

وكانت اولى السلع التي واكبت التراجع سعري المحروقات والخبز، بحيث صدر يوم الجمعة جدولين للمحروقات واستتبع بجدول جديد صباح امس ليصل مجموع الجداول تراجع في سعر صفيحة البنزين 95 اوكتان 15400 ليرة، صفيحة البنزين 98 اوكتان 16200 ليرة، صفيحة المازوت 77400 ليرة، والغاز 68500 ليرة.

أما الخبز، وبعدما تراجع سعر الربطة من 10 الاف ليرة الى 9000 ليرة يبدو ان هناك توجها لرفع زنة الربطة بدلا من خفض سعرها.

كذلك واكبت اسعار اللحوم انخفاض سعر الدولار، فقد أعلن رئيس نقابة مربّي وتجار الدواجن وليم بطرس ان أسعار الفروج (تسليم مسالخ) باتت توازي حوالى 48 الفاً للكلغ، سعر صدر الدجاج 100 الف ليرة واسعار الاجنحة والافخاذ 37 الفا.  وتراجع سعر اللحوم الحمراء بشكل طفيف، ليسجل سعر الكيلو امس 220 ألفا في بعض الملاحم بعدما كان يباع بنحو 240 ألفا الاسبوع الماضي. أما المحلات التي تعتمد البيع وفق سعر الدولار الآني فلا شك ان أسعارها تراجعت اذا ما احتسبت بالليرة اللبنانية، ولجأت بعض المتاجر الى اجراء الحسم الفوري على الصندوق تماشيا مع تراجع الدولار.

يقول رئيس تجمع مزارعي البقاع ابراهيم ترشيشي انه من الطبيعي ان تتراجع اسعار المنتجات الزراعية مع تراجع سعر صرف الدولار من 33 الفا الى 25 الفا. ولفت الى ان بعض اصناف الخضار والفاكهة ستتراجع اسعارها بينما البعض الاخر قد ترتفع اسعاره بسبب موجة الجليد في الجبال التي قضت على قسم كبير من المنتجات الزراعية لا سيما في شمال لبنان مثل عكار ووادي خالد وطرابلس وحتى البترون. واشار الى ان تدني درجات الحرارة قضى على قسم كبير من البيوت البلاستيكية عدا عن ان الصقيع والجليد يحدان من انتاجية النبتة. وتوقع تراجعا في اسعار المنتجات المخزنة في البرادات مثل التفاح والعنب والبطاطا والبندورة بينما الكوسى والخيار والباذنجان واللوبية فلن تتراجع اسعارها في القريب العاجل إنما ستخضع للعرض والطلب، وبما ان العرض اقل من الطلب فستبقى الاسعار مرتفعة لا بل ستكون معرضة لمزيد من الارتفاع.

يؤكد رئيس جمعية المستهلك زهير برو انه مقابل تراجع سعر الصرف في السوق السوداء لم يسجل اي تراجع مهم في اسعار السلع الاستهلاكية، فقد تراجع الدولار 28% بينما الاسعار لم تنخفض الى هذه الحدود لا بل ان معظمها لا يزال على حاله والبعض الاخر زاد.

واعتبر ان أبرز اسباب المشكلة تكمن في غياب السلطة التشريعية والتنفيذية عن القيام بواجباتها واقتصارها على حماية المصارف وكبار التجار بدل حماية الشعب المنهوب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here