20 دولة تبحث تسخير الابتكار البيئي في تطوير حلول تحلية المياه بالسعودية

0

تنطلق في نهاية الشهر الحالي فعاليات مؤتمر «الابتكار يقود تحلية المياه» المزمع عقده في جدة «غرب السعودية» بحضور خبراء ومتخصصين من أميركا وأوروبا وروسيا وممثلين لأكثر من 20 دولة أبرزها البرازيل والصين وكوريا الجنوبية واليابان والهند.

وتستعرض المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة خلال الفعاليات محور «الابتكار البيئي» ولأول مرة بوصفه أداة فاعلة لحماية البيئة من خلال تطوير منتجات صديقة للبيئة تدعم مسارات الانتقال إلى ممارسات الاستهلاك والإنتاج المستدام والاقتصاد الأخضر الأكثر كفاءة في استخدام الموارد وفقاً لمستهدفات مبادرة السعودية الخضراء في تحسين جودة الحياة وحماية الأجيال القادمة عبر زيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وحماية البيئة.

ويأتي هذا المؤتمر الذي تنظّمه المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، والجمعية الدولية لتحلية المياه «آي دي إيه»، لتعزيز جهود السعودية في تحقيق المستهدفات العالمية لمكافحة التغير المناخي والإلزام باتفاق باريس للمناخ والوصول إلى الحياد الصفري في عام 2060.

وستُطلع «التحلية» الخبراء العالميين على ابتكاراتها في مجال تعزيز الأمن البيئي والطاقة النظيفة، ومن ذلك توجهها لتحقيق خفض في الانبعاثات الكربونية قبل عام 2024 بما يعادل 34 مليون طن سنوياً كجزء من إسهامها في تحقيق مستهدفات «رؤية المملكة 2030» ودعمها مبادرة التشجير وتنمية الغطاء النباتي الطبيعي، بزراعة 5 ملايين شجرة على مساحة 12 مليون متر مربع ستُسهم في التخلص من 120 ألف طن سنوياً من الانبعاثات الكربونية، بالإضافة للاستفادة من عوالق نظام مأخذ المياه في تحسين جودة التربة للأغراض الزراعية، وتطبيق منهج الاقتصاد الدائري.

وستكشف «التحلية» خلال المؤتمر عن مبادراتها المبتكرة بتحويل منظوماتها الحرارية إلى منظومات صديقة للبيئة. وجهودها الابتكارية في تصميم وتنفيذ واستخدام منظومات إنتاج متنقلة لتحلية مياه البحر بأقل تكلفة وأفضل كفاءة وبرقم قياسي عالمي في خفض الاستهلاك بلغ «2.27» كيلوواط في الساعة لكل متر مكعب، بالإضافة لمبادراتها لاستخدام الغاز الطبيعي، وتقنيات خفض الملوحة في مياه الرجيع الملحي عن طريق استخلاص ومعالجة المعادن والأملاح، والحفاظ على سلامة البيئة البحرية بالاستثمار في تقنية صفر رجيع ملحي «زد إل دي»، واستخراج الأملاح والمعادن وتحويلها لمنتجات ذات قيمة اقتصادية عالية.

وتهتم «التحلية» من موقعها الريادي كقائد لصناعة تحلية المياه في العالم اهتماماً بمواجهة التحديات البيئية من خلال مبادراتها ومنتجاتها الابتكارية النوعية التي تُعضد الموارد المائية وتحافظ على مصادر المياه غير المتجددة، وتعزز جهودها لتفعيل مفهوم «البيئة الإيجابية للمياه» في جميع سلاسل الإمداد من مصادر إنتاج وأنظمة نقل ومستفيدين، بالإضافة لتوظيفها تقنيات الجيل الرابع وتقنيات تعلُّم الآلة بمشاريعها التنموية، وتشجيع الابتكار باستشراف مستقبل التقنيات الصديقة للبيئة ذات الكفاءة والموثوقية العالية لتحقيق الاستدامة البيئية.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here