«أرامكو السعودية» تمنح اتفاقيات طويلة الأجل لمشاريع نفط وغاز

0

أعلنت أرامكو السعودية أمس عن استراتيجية جديدة للمقاولات في مشاريع الشركة القائمة في قطاعي النفط والغاز ومشاريع تطوير المعامل، في وقت توقعت مصادر إخبارية عن تلقي الشركة طلبات شراء سندات بقيمة 50 مليار دولار.

وتركز الاستراتيجية على تأسيس أعمال جديدة وتطوير شراكات على أسس الاستدامة والتقنيات الجديدة، من خلال المشاريع العملاقة لأرامكو السعودية وترسية مقاولات طويلة الأجل على مقاولين مرموقين وذوي خبرة لتحسين الكفاءة من حيث التكلفة وجودة المشاريع وسلامتها.

وقال النائب الأعلى للرئيس للخدمات الفنية في أرامكو السعودية، أحمد السعدي، إن التوقيع على هذه الاتفاقيات طويلة الأجل «يأتي ضمن استراتيجيتنا الجديدة، التي تقدم عددا من المزايا لأرامكو السعودية وشركائنا، وسيكون لها تأثير إيجابي، على بيئة الأعمال والنشاطات الاقتصادية في المملكة».

وأضاف «تتيح هذه الاتفاقيات تعزيز أداء مشاريعنا القائمة والمُطورة، عبر تقنيات جديدة وأسس استدامة بيئية رائدة، وفي الوقت نفسه تحسّن إجراءات التعاقد ومراحل الإنشاء. علاوة على ذلك، ستساعدنا هذه الاتفاقيات على مواصلة تطوير الكفاءات المحلية في المملكة من خلال وضع أهداف توظيف قابلة للتحقيق، وهذا أمر مهمٌ جدا بالنسبة لنا، إضافة إلى المساهمة في تحقيق أهداف برنامج اكتفاء لزيادة المحتوى المحلي».

وبعد اعتماد أرامكو السعودية لاستراتيجية المقاولات الجديدة، وقع الاختيار على 8 شركات للقيام بالعمل بعد عملية تقييم شاملة، وضمت تلك الشركات كلا من: ائتلاف ناصر سعيد الهاجري وشركة سامسونغ المحدودة لأعمال الهندسة والشراء والإنشاء، وشركة دايلم العربية السعودية المحدودة، وفرع الشركة الهندسية للصناعات البترولية والكيماوية (إنبي)، وشركة جي إس للإنشاءات العربية المحدودة، وشركة سنامبروغيتي للهندسة والمقاولات المحدودة، وشركة جيه جي سي غلف الهندسية المحدودة، وفرع شركة تيكنيب إيطاليا إس بي إيه، وفرع شركة هيونداي للهندسة والإنشاءات المحدودة.

ويشتمل نطاق الاتفاقيات طويلة الأجل على الهندسة والشراء والإنشاءات وبدء التشغيل والتشغيل التجريبي لكل مشروع، إضافة إلى تركيب المرافق المُطورة في مناطق العمل المخصصة. وقد تم إبرام العقود لمدة 6 أعوام مع خيار التمديد لستة أعوام أخرى.

إضافة إلى ذلك، جرى وضع الاتفاقيات بتركيز خاص على تحسين السعودة والمحتوى المحلي وسلاسل الإمداد من خلال برنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد (اكتفاء) في أرامكو السعودية مما سيساعد الشركة في تحقيق أهداف برنامج اكتفاء. وتنص الاتفاقيات على ضرورة الالتزام باستخدام 39 في المائة كحدٍ أدنى من المحتوى المحلي وسلاسل الإمداد في الفترة الأولى، على أن ترتفع نسبة الالتزام هذه لتصبح 60 في المائة خلال 6 أعوام.
من جانب آخر، نقلت وكالة بلومبرغ أن شركة «أرامكو» السعودية باعت أمس سندات بقيمة 8 مليارات دولار، في عودتها الأولى لأسواق الدين منذ أبريل (نيسان) من العام الماضي.

ووصفت الوكالة إصدار أرامكو بأنه الأكبر من نوعه لشركة في الأسواق الناشئة هذا العام، مشيرة إلى أن طلبات الشراء تجاوزت 50 مليار دولار، فيما تراوح سعر الفائدة من 1.3 في المائة لأقصر سندات الإصدار أجلا إلى 3.6 في المائة للجزء لأجل 50 عاما.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here