أغلى مدن العالم خلال 2020 وتأثيرات جائحة كورونا على تكاليف المعيشة

0

في الثمانينيات، حدد هيرواكي أوتا، وهو طبيب نفسي ياباني يعمل في باريس، حالة نادرة عانى منها بعض الزوار اليابانيين الذين أصيبوا بخيبة أمل من العاصمة الفرنسية. الاضطراب الغريب، الذي تشمل أعراضه الهلوسة والقلق والدوخة، والذي أطلق عليه اسم pari shōkōgun. تم القضاء على “متلازمة باريس” هذا العام، بسبب الإغلاق شبه الكامل للسفر الدولي. لكن بالنسبة للعديد من سكان المدينة الذين يواجهون الأسعار المحلية، فإن القلق مستمر وفقاً لتقرير نشرته مجلة “ذا إيكونوميست” الأميركية اليوم الأربعاء.

وفقًا لآخر نتائج استطلاع لتكلفة المعيشة في جميع أنحاء العالم نفذته الوحدة الاستقصائية في “ذا إيكونوميست”، فإن العاصمة الفرنسية لديها أعلى تكاليف المعيشة في العالم، وتشترك معها في المركز الأول هونغ كونغ وزيورخ في الاستطلاع الذي يقارن أسعار ما يقرب من 140 منتجا وخدمة في 133 مدينة حول العالم.

وتستخدم الشركات نتائج الاستطلاع في المقام الأول للتفاوض بشأن الراتب المناسب عند نقل الموظفين، لكن ما توصل إليه الاستطلاع يكشف أيضا عن الطرق التي لا تعد ولا تحصى التي يؤثر بها فيروس كوفيد -19 على تكلفة المعيشة.

ومع تزايد عدد الأشخاص الذين يعملون من المنزل، ارتفعت أسعار أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكمبيوتر بنسبة 18.7% في المتوسط منذ عام 2019. وفي الوقت نفسه، مع إغلاق المتاجر، انخفضت مبيعات الملابس والأحذية، مما أدى إلى تراجع الأسعار.

وعلى الرغم من وجود تحول إلى البيع بالتجزئة عبر الإنترنت، اختار العديد من المستهلكين إعادة التفكير في إنفاقهم على الملابس، ولجأ الناس أيضًا إلى السلع المضرة لمواجهة الوباء. إذ على الرغم من تأثيره الضار على جهاز المناعة، إلا أن الطلب على السلع المضرة زاد، مما أدى إلى صعود الأسعار، مثلاً شهدت جميع المدن الأسترالية الخمس المدرجة في المؤشر زيادات مضاعفة في أسعار التبغ.

وفي التفاصيل، تُظهر النسخة الثلاثين من مؤشر تكلفة المعيشة في العالم كيف غيّرت جائحة Covid-19 تكلفة المعيشة في 133 مدينة حول العالم منذ بداية عام 2020. من الفئات العشر التي يشملها هذا التقرير، التبغ والترفيه (بما في ذلك الإلكترونيات الاستهلاكية) اللذان شهدا أكبر الزيادات في الأسعار منذ العام الماضي، بينما شهدت أسعار الملابس أكبر انخفاض.

بشكل عام، كانت أكبر ارتفاعات الأسعار بالدولار في طهران (إيران)، وسط العقوبات الأميركية التي أثرت على المعروض من السلع. ومع ذلك، على الرغم من أن طهران ربما صعدت ما يقرب من 27 مرتبة، من المرتبة 106 إلى المرتبة 79، إلا أن الأسعار فيها لا تزال أقل بكثير من تلك الموجودة في أغلى ثلاث مدن في العالم، هونغ كونغ وزيورخ وباريس.

وتفوقت زيورخ وباريس في ارتفاع الأسعار، على سنغافورة وأوساكا، اللتين تراجعتا من المرتبة الأولى المشتركة العام الماضي (مع هونغ كونغ) إلى المرتبتين الرابعة والخامسة.

وانخفضت الأسعار في سنغافورة حيث أدى الوباء إلى هجرة العمال الأجانب. وشهدت أوساكا اتجاهات مماثلة، مع ركود أسعار المستهلكين. وحدثت أكبر انخفاضات في الأسعار في ريو دي جانيرو وساو باولو (كلتاهما في البرازيل)، مما يعكس ضعف العملات وارتفاع مستويات الفقر، وتسببت حركة سعر صرف العملة المحلية مقابل الدولار في العديد من التحولات في التصنيف.

بشكل عام، وحد ضعف العملة بسبب الوباء جميع أنحاء العالم من آسيا لأميركا اللاتينية. بحلول سبتمبر/ أيلول 2020، عندما أجري الاستطلاع، كانت العملات أضعف في الشرق الأوسط.

وأثرت مشاكل سلسلة التوريد أيضًا على اتجاهات الأسعار في مسح 2020، فيما قفزت طهران في الترتيب بسبب العقوبات التي أوقفت الواردات في عدة فئات.

في بعض المدن، أدت الإجراءات الحكومية إلى تغيرات الأسعار. بعض البلدان (مثل الأرجنتين) وضعت ضوابط جديدة على الأسعار وسط ارتفاع الطلب من المشترين. البعض الآخر رفع الضرائب لتعويض النقص في الإيرادات.

على سبيل المثال، أدى انخفاض أسعار النفط إلى رفع السعودية ضريبة القيمة المضافة من 5 إلى 15% اعتبارًا من يوليو/ تموز 2020. وشهدت العديد من البلدان انخفاضًا حادًا في الدخل المتاح، على الرغم من الدعم الحكومي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here