الحطب بديلاً عن المازوت للتدفئة في البقاع ومواجهة برد الشتاء

0

يعدّ البقاعيون العدّة لمواجهة فصل الشتاء بعد فقدان الأمل بقرب الحلول وإنعدام فرص تشكيل الحكومة التي بدأت تطفو مشاكل الحصص فيها إلى السطح مجدداً، لا يتركون شيئاً يمكن أن يشكّل عوناً لهم في الأيام الصعبة القادمة إلا وفعلوه، يطبقون المثل القائل: “بحصة بتسند جرّة”، وجرارهم ملأتها الهموم والأزمات.

ساهم ضغط الأوضاع الإقتصادية في زيادة أوجاع ذوي الدخل المحدود، وباتوا يبحثون عن المستطاع لتمرير الأيام السود التي يعيشونها في قعر جهنم، يواجهون الظلمة بإضاءة الشموع، وزراعة ما تيسّر من خضار أمام منازلهم للتوفير ولو قليلاً، يعودون إلى حياة الأجداد من إعداد المونة الشتوية و”تقديد” الخضار وتحضيرها لفصل الشتاء، وما بين كل ذلك يبقى الهمّ الأكبر لهم هو تأمين مازوت التدفئة الذي يحتاجه كل بيت بقاعي بسبب البرد القارس وفصل الشتاء الصعب على إمتداد البقاع.

لا يقلّ عن ألف ليتر من المازوت يحتاج كل منزل في البقاع للتدفئة، تعوّد البقاعيون على تأمينها خلال فصل الصيف إلى جانب الإحتياجات الأخرى. غير أن هذا العام الأوضاع مغايرةٌ تماماً لما كانت عليه في السابق، وإلى جانب فقدان مادة البنزين ووقوف الناس في الطوابير طوال اليوم لتأمين وقود سياراتهم، يكاد تأمين مادة المازوت أشبه بالمستحيل حتى خُيّل للناس أن المادة أصبحت توازي بأهميتها الذهب الأسود الذي إشتقّت منه، فالمزارعون يعانون الأمرّين في تأمين المازوت لري مزروعاتهم وأصحاب مولدات الإشتراك، ناهيك عن الدولة اللبنانية التي تطل مؤسسة الكهرباء فيها كل أسبوع وتُبشر المواطنين بالعتمة عند قرب إنتهاء مخزون الفيول.

بديل الناس هذه الأيام لمواجهة صقيع الشتاء هو في تأمين الحطب سواء عبر شرائه أو قطعه من الأحراج والبساتين والجرود، فلا حلول وخيارات أمامهم، فالثلوج التي تغطّي معظم القرى والبلدات لن ترحم الأطفال وكبار السنّ، والناس لن تقف مكتوفة تنظر إلى عائلاتها والصقيع ينخر عظامها. وعليه بدأ معظم البقاعيين تحضير الحطب كلٌّ حسب إستطاعته وتجميعه وتقطيعه بشكل مخصص للمدافئ، وفي هذا الإطار أوضح أحمد حسين، أحد أبناء القرى الجبلية التي يزيد إرتفاعها عن الألف متر فوق سطح البحر، لـ”نداء الوطن” أن معظم الناس اليوم تتوجه لتأمين الحطب للشتاء، وفي السابق كنا نشتريه حتى لو كان سعر المازوت متدنّياً لأن برودة المناطق الجبلية تحتاج إلى دفء الحطب، والمازوت لا يقوم بالمهمّة، أما اليوم فلا قدرة لنا على شراء المازوت ونقوم بجمع الحطب من أرضنا ومن الجرود إن وجدت”

ولأن البشائر الحكومية لا توحي بأي دعم للمازوت هذا العام في ظل الانهيار الحاصل، يقول خضر ع.: “إنّ الحطب بات وجهة الجميع، والناس ستفعل أي شيء لتأمينه حتى لو اضطرت إلى قطع أشجار بساتينها وحقولها، ومن الأشجار اليابسة أو مخلّفات تقليم الأشجار”، مشيراً الى “أن الحرائق التي أصابت معظم المناطق ليست وليدة الصدفة، وقد نرى الأشجار التي إحترقت تباع للتدفئة”.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here