بعذ تحذير “المركزي”.. المفاوضات مع “النقد” الى الواجهة مجددا

0

عادت الى الواجهة مسألة المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وذلك بالتوازي مع تحذير مصرف ‏لبنان من نفاد قدرته على دعم المواد الأساسية. ‏

وفي هذا السياق رأى الخبير المالي أنطوان فرح أن هذا الموضوع “متعلق بطبيعة الخطة ‏الانقاذية، ففي الفترة الأخيرة كان ثمة انطباع لدى مفاوضي الصندوق ان الخطة الانقاذية تحتاج ‏الى تغيير، واعتبروا ان هكذا خطة غير موّحدة الأرقام لن تمر”، لافتا الى انه “بعد الاستقالات ‏التي حصلت من الوفد اللبناني سيتم تغيير كل الأعضاء، كما يمكن ان يحصل تغييرا في وفد ‏الصندوق، وأن تغيير الموقف يحتاج الى تغيير في الأشخاص”.‏

وشدد فرح على “وجوب التفاوض برأي واحد وليس بمجموعة، ويجب ان يكون لدينا خطة نتفق ‏عليها ونسمع صندوق النقد بلغة واحدة وواضحة”. ‏

وعن التوقعات حول سعر صرف الدولار بعد التكليف والتأليف، رأى الخبير فرح انه “متوقف ‏على حجم الكتلة النقدية بالليرة اللبنانية، فإذا حصلنا على الدعم الخارجي من الآن حتى شهرين ‏سنرى كيف سيكون حجم الكتلة النقدية التي ستستخدم، وفي مطلق الأحوال الأمور مرتبطة ‏بالعامل النفسي، فإذا شعر المواطن ان هناك حكومة جديدة وأن البلد مقبل على انفراجات واسعة ‏في مجالات متعددة سيكون لهذا الامر مردود إيجابي قد يساعد على عدم ارتفاع الدولار”.‏

أضاف فرح: “علينا ان لا ننسى ان هناك ودائع تفوق 160 مليار دولار، فهل ستبقى مجمدة أم ‏لا؟ وهل ستخضع لـ “هيركات” جديدة أو “كابيتال كونترول” ؟ فسعر الدولار مرتبط بهذا ‏العامل”.‏

وعن رفع الدعم، رأى فرح انه “يشكل خطوة كبيرة جدا حتى ولو كان هناك قرار من مصرف ‏لبنان بأنه لا يستطيع ان يتجاوز مبلغ 17 مليار”، مبديا اعتقاده انه “سيكون ثمة ضغط سياسي ‏على المركزي ليستمر بالدعم”.‏

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here