شركات التكنولوجيا الأميركية تواجه أوقاتاً عصيبة بسبب الاضطرابات العالمية

0

قال محللون بعد إعلان الأرباح هذا الأسبوع، إن شركات التكنولوجيا العملاقة التي شهدت ارتفاعاً كبيراً في أرباحها خلال تفشي وباء «كوفيد» صارت تواجه الآن «تداعيات» الجائحة التي يفاقمها التضخم والحرب في أوكرانيا، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأصدرت شركات «أمازون» و«أبل» و«ميتا» و«ألفابت» المالكة لـ«غوغل»، نتائجها للربع الأول من هذا العام التي أظهرت أنها ليست منيعة أمام الاضطرابات التي تعصف بالأسواق العالمية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «أبل» تيم كوك، في مؤتمر لإعلان الأرباح، «أريد أن أقر بالتحديات التي نراها من جراء اضطرابات سلاسل الإمداد نتيجة (كوفيد) والنقص في السيليكون بسبب الدمار الذي تخلفه الحرب في أوكرانيا»، وتابع: «لسنا في مأمن من هذه التحديات».

في حين أعلن عمالقة التكنولوجيا الأميركيون عن أرباح بمليارات الدولارات، هبطت قيمة أسهم بعضهم بسبب التوقعات بأن الصعوبات لن تختفي قريباً.

ووفق المحلل في شركة «إيه ماركتر» بول فيرنا، ربما تعاني الشركات من بعض «تداعيات ما بعد الوباء».

وأضاف فيرنا في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية: «رغم أن الوباء لم يكن سبباً للتفاؤل لتلك الشركات، إلا أنه عزز أعمالها بشكل كبير».

وأوضح أن النمو السريع المسجل خلال الوباء لم يكن مستداماً، وكان على شركات التكنولوجيا أن تتوقع ذلك بشكل أفضل.

سجلت «أمازون» أول خسارة ربع سنوية لها منذ عام 2015، متأثرة باستثمارها في شركة «ريفيان» لصناعة الشاحنات الكهربائية، ونبهت من أن التحديات ستستمر في الأشهر المقبلة.

قالت شركة التجارة الإلكترونية العملاقة، إنها خسرت 3.8 مليار دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، وقد خسرت 7.6 مليار دولار في قيمة أسهمها في «ريفيان».

توافق مستوى المبيعات في موقع التجارة الإلكترونية مع توقعات المحللين، لكن الرئيس التنفيذي للمجموعة آندي جاسي، حذر من أوقات عصيبة في الأشهر المقبلة.

وأشار جاسي إلى ضغوط الحرب والتضخم وتكاليف العمالة ووباء «كوفيد».

تتوقع «أمازون» أن تتراوح مبيعاتها في الربع الحالي بين 116 و121 مليار دولار، علماً بأن أسعار صرف العملات الأجنبية لا تصب في صالحها.

قال كبير المحللين في شركة «إنسايدر أنتلجنس» أندرو ليبسمان، «كان هذا فصلاً صعباً بالنسبة لـ(أمازون)، والاتجاهات في كل مجال رئيسي من مجالات أعمالها تسير سلباً في ظل توقعات ضعيفة» للربع الثاني.

وأضاف: «ستحتاج (أمازون) إلى إيجاد طريقة لتحفيز النمو في أعمالها التجارية في الفصول القادمة».

قامت «أمازون» باستثمارات كبيرة في شبكتها اللوجيستية مع ارتفاع المبيعات عبر الإنترنت خلال تفشي الوباء، لكن صارت لديها الآن «قدرات أكثر من الحاجة» بعد أن قيد التضخم ميزانيات العائلات، وفق ما أفاد المسؤولون التنفيذيون في مؤتمرهم الصحافي حول نتائج الفصل الأول.

أعلنت «أبل» عن أرباح أفضل من المتوقع وسط استمرار طلب المستهلكين القوي، لكنها حذرت من أن الإغلاقات في الصين لاحتواء تفشي «كوفيد» والمشكلات المستمرة في سلاسل الإمداد ستؤثر على نتائج ربع يونيو (حزيران) بمقدار 4 إلى 8 مليارات دولار.

وسجلت المجموعة إيرادات فصلية قياسية، لكن مسؤوليها التنفيذيين أشاروا إلى ظهور صعوبات منذ انتهاء الفترة المشمولة بالتقرير.

قال المدير المالي لوكا مايستري في مؤتمر عبر الهاتف مع محللين، إن «قيود العرض الناجمة عن الاضطرابات المرتبطة بـ(كوفيد)، ونقص السيليكون على مستوى الصناعة تؤثر على قدرتنا على تلبية طلب الزبائن لمنتجاتنا».

وقال تيم كوك للمحللين، إن التأثير سيعتمد على سرعة زيادة الإنتاج في منطقة شنغهاي، حيث بدأت المصانع في إعادة فتح أبوابها مؤخراً بعد إغلاقها بسبب «كوفيد».

لا تزال مبيعات أجهزة «آيفون» المصدر الأهم لأرباح الشركة.

تعتمد «ألفابت» و«ميتا» المالكة لـ«فيسبوك» على الإعلانات الرقمية، وأظهرت تقارير أرباحهما أن المسوقين أصبحوا أكثر حرصاً فيما يتعلق بميزانياتهم، وتعهدت المجموعتان بإيلاء اهتمام أكبر بالتكاليف.

تسعى «ألفابت» و«ميتا» إلى منافسة تطبيق «تيك توك» بإنشاء خاصيتي نشر أشرطة فيديو قصيرة تسمى على التوالي «شورتس» و«ريلز»، لكن هذه الخدمة يصعب تحقيق دخل منها.

وقال المحلل بول فيرنا لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه بينما ظل نشاط البحث في غوغل «نقطة مضيئة» للشركة، فإن أرباح موقع «يوتيوب» كانت مخيبة للآمال.

وأضاف فيرنا متحدثاً عن الضغط على موقع «يوتيوب»: «لقد أصبح (تيك توك) تهديداً تنافسياً كبيراً».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here