اليونيسف أطلقت مشروعاً لتعزيز توظيف الشّباب في الاقتصاد الرقميّ

0

أطلقت اليونيسف أمس الإثنين، بالشّراكة مع البنك الدوليّ وبتنفيذٍ من شركة Forward MENA، مشروعَ تعزيز توظيف الشّباب في الاقتصاد الرقميّ للقرن الحادي والعشرين في منطقة بيروت الرقميّة.

وقالت في بيان: “يدعمُ هذا المشروع المموَّل من حكومة هولندا الشّباب المهمشّين لانتقالهم من التّعلُّم إلى كسب المال، من خلال بناءِ منصّةٍ من شأنها تحسين بيانات سوق العمل وخدمات الوساطة في التوظيف والتّدريب على المهارات ومُطابقة الوظائف وبناء قدرات القطاع الخاصّ في الاقتصاد الرقميّ”.

وأشار القائمُ بأعمال مُمثّل اليونيسف كياو اونج إلى أنّ “لبنان يُواجه تحدياتٍ كبيرةً في سدّ فجوة البطالة بين الشباب والتي تُقدّر بنحو 47.8٪ “، وقال: “يتمّ إهمالُ الشّباب غير المُجهَّزين بالمهارات الرقميَّة في تسخير فرص العمل التي يُمكِنُ أن يُوفّرَها الاقتصادُ الرقميّ. فمن خلال هذا المشروع، ستُساعد اليونيسف الشبابَ في لبنان للوصولِ إلى الاقتصاد الرّقميّ والعديد من الوظائف والموارد التعليميّة”.

بدورها، لفتت مُمثّلة البنك الدوليّ في لبنان منى كوزي إلى أنّ “البنك الدوليّ يعملُ بالشراكة مع اليونيسف في مشروعِ تعزيز فرص عمل الشباب في الاقتصاد الرقميّ للقرن الحادي والعشرين، وهو أمرٌ حيويٌّ لتمكينِ الشّباب في لبنان بالمهارات الرقميّة ليتمكّنوا من التّأقلم مع حاجاتِ الاقتصاد الرقميّ وتطوُّراته المستمرّة “.

وقالت: “سيجمعُ هذا المشروع بينَ القطاع العام والقطاع الخاصّ والجهات الفاعلة الرئيسيّة في التكنولوجيا الرقميّة والمؤسسات التعليميّة والشباب الأكثر ضعفاً لتطوير جسرٍ أكثرَ إنصافاً ومنهجيّة، انطلاقاً من التدريب على المهارات وصولاً إلى كسب فرصِ العمل. وسيتمُّ تدريبُ 5000 شابٍ في 5 دوراتٍ دوليّة مُختلفة مُعتمدة حول محو الأميّة الرقميّة والتسويق الرقميّ، مع تقديم التّوجيه المهنيّ وخدمات دعم التوظيف وربط الوظائف بعد الانتهاء من الدورات المُعتَمَدة في السوق”.

أما رئيسُ جمعيّة Forward MENA محمد رباح، فأعلن أنّ “شراكتَنا مع اليونيسف والبنك الدوليّ تهدفُ إلى دعمِ الشباب الذين يطمحون إلى زيادةِ إمكاناتهم الحاليّة في الكسب من خلال توجيهِهم لاكتساب المهارات والتدريب والتواصل لتحسين مدخولهم. وسنركّزُ في هذا المشروع على الوظائفِ الرقميّة المطلوبة ونوفّر عمليّةً داعمةً وموجّهة لتعظيم إمكانات النموّ والنجاح”.

ثمّ عُرِضَ فيلم قصيرٌ لأصواتِ الشباب التي تُعبّر عن تحدياتِهم الحاليّة واحتياجاتهم إلى التعليم الرقميّ خلال الحدث.

يُذكر أنّ اليونيسف موجودةٌ في لبنان منذُ أكثرَ من 70 عاماً، وهي تعملُ في أكثر الأماكن صعوبةً من حول العالم للوصول إلى الأطفال والمراهقين الأكثر حرماناً ولحماية حقوق جميع الأطفال في أكثرَ من 190 بلداً وإقليماً.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here